البحث

يقع مختبر البحث على اسم أليشار في مستشفى الجليل الغربي – نهاريا ويستخدم كمركز للبحث، التعليم والاستكمال.
تشكل بيئة المستشفى مكانًا ممتازًا لإجراء البحث السريري-الأساسي، من سرير المريض إلى طاولة المختبر وعودة إلى سرير المريض.

الإدارة

 

 

مديرة المختبر

الدكتورة شفرا سيلع

أعضاء الطاقم

 

 

باحثة

الدكتورة ميخائيلي سرغينا

 

 

باحث

الدكتور عيلام بلتسور

 

 

مساعدة مختبر

شابيرو غلينا

 

 

طالب

إيلان شزار

 

 

طالبة

منى شحادة

 

 

سكرتيرة

كوهن جاكلين

 

 

مجالات القسم

مختبر البحث على اسم أليشار

תחומים נוספים

 

مختبر البحث على اسم أليشار

خلفية عامة:


يقع مختبر البحث على اسم أليشار في مستشفى الجليل الغربي – نهاريا ويستخدم كمركز للبحث، التعليم والاستكمال.
تشكل بيئة المستشفى مكانًا ممتازًا لإجراء البحث السريري-الأساسي، من سرير المريض إلى طاولة المختبر وعودة إلى سرير المريض.


متى أقيم؟


أقيم مختبر البحث التابع للمستشفى قبل 25 سنة على يد الدكتورة تمارة شكولنيك.
أسباب إنشاء المختبر هي وجهة النظر والرأي القائلان بأن البحث هو جزء لا يتجزأ من تطوير ورفع مستوى الخدمات الطبية والأهمية الكبرى لتحقيق ذلك.

بناء عليه، وبالإضافة إلى توسيع الخدمات الطبية وتعزيز جودتها بشكل دائم، قررت إدارة المستشفى تطوير البنى التحتية للبحث الأساسي والسريري والاستثمار فيها.

 

 

 

مواضيع البحث الرئيسية هي:


1.
تصلب الشرايين – سبب الاعتلال والوفاة الأكثر انتشارًا في العالم الغربي. إننا نركز في هذا الموضوع في الأساس على ضلوع الخلية البيضاء من الجهاز المناعي، على تطور تصلب الشرايين والمضاعفات القلبية، وعلى دراسة أضرار الجذور الحرة والأكسدة في هذا المرض.
2.
تطبيق نتائج البحث كما تم وصف ذلك في البند 1 بواسطة إعطاء عصير الرمان للمرضى وذلك لتقليص الاعتلال القلبي.

3.
بحث المخ.
تأثير الأمراض المزمنة على عمل ونشاط الجهاز العصبي المركزي
4. بحث في التطبيب بالضغط العالي: بحث في استعمال الأكسجين بالضغط العالي لعلاج مختلف الأمراض والحالات السريرية.

هنالك علاقة وثيقة بين المختبر وبين الأقسام المختلفة، حيث يشارك عدد كبير من رؤساء الأقسام والأطباء الشباب في البحث. تجرى البحوث جزئيًا على عينات تأتي من المرضى في الأقسام بعد إعطاء موافقتهم على المشاركة في البحث (التصديق من قبل لجنة هلسنكي).

 

التعليم:


يستكمل في المختبر طلاب كلية الطب في الجليل التابعة لجامعة بار إيلان دراستهم للقب الثاني والثالث في العلوم الطبية، بالإضافة إلى طلاب الألقاب العليا من جامعات أخرى الذين يجرون أبحاثًا في المختبر. تجري الممرضات والعاملون في المختبرات في المستشفى أعمال بحث للقب الثاني (ماجستير أو دكتوراه) ضمن إطار جامعات أخرى. ويشكل المختبر مكانًا رحبًا لعمل أطباء المستشفى في العلوم الأساسية والذين يرغبون في الانضمام إلى البحوث ضمن إطار تخصصهم استعدادًا للقب أخصائي في الطب. يؤهل المختبر بشكل ثابت 1-3 أطباء من أجل عمل العلوم الأساسية، حيث يصل معدل مكوثهم في المختبر لمدة نصف سنة تقريبًا.

وبسبب موقع المختبر في الجليل الغربي، يأتي أيضًا "زهور الطب والبحث" من أورط براودي ومن المدارس الثانوية المحيطة لإجراء بحوث من أجل "مرحلة التدريب" بدرجات متفاوتة كجزء من متطلبات إنهاء الدراسة في المؤسسة التي يتعلمون بها.
نشر خلال السنوات (المختبر موجود منذ 25 سنة تقريبًا) العديد من المقالات، معظمها في المجلات المهنية الدولية المرموقة وبالطبع في المجلات المهنية المحلية أيضًا.

تجرى البحوث عادة بتمويل منح بحث تنافسية يتم الحصول عليها من صناديق البحث المحلية (وزارة الصحة، العلوم) ومن صناديق البحث العالمية.

لا يحصل البحث في المستشفيات الحكومية في البلاد عادة على دعم من قبل وزارة الصحة أو أي هيئة أخرى، إلا أننا من بين مختبرات الأبحاث القليلة التي تحصل على الدعم الكامل، الدعم الفكري، العلمي والمالي من إدارة المستشفى، في البداية من مدير المستشفى السابق، البروفيسور شاؤول م. شاشا، ولاحقًا من إدارة المستشفى في الوقت الحالي برئاسة الدكتور مسعد برهوم.
يتم شراء بعض معدات المختبر والمواد بفضل منح البحث التي يتم الحصول عليها من جامعة بار ايلان وكذلك من غيرها من الجامعات، وزارة الصحة، وزارة الدفاع، شركات الأدوية وهبات يتم تلقيها بعد تقديم مقترحات بحثية والحكم عليها من قبل الزملاء.

يأتي نجاح البحث وفعاليته بفضل التعاون الوثيق مع المختبرات السريرية في المستشفى - أمراض الدم، الكيمياء وعلم الأمراض، ومديري الأقسام الطبية الذين يكرسون الوقت للبحث ويخصصون أيضًا الوقت لمشاركة الأطباء والممرضات من أقسامهم في البحث.

 

مقالات نشرت خلال العشر سنوات الأخيرة في المكتبات العالمية والمستندة إلى أبحاث المختبر ·